المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصديق الحقيقي(الشيء المفقود)


smsm
01-20-2008, 10:31 PM
حروف هذه الكلمة اعجبتني فماذا تعني

ال : الحب
ص : الصدق
د : الدم الواحد
ي: يد واحدة
ق: قلب واحد

فمن هو الصديق الحقيقي وهل يوجد صديق في هذا الزمان

الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه, كما تكون وحدك
اي هو الانسان الذي تعتبره بمثابة النفس

الصديق الحقيقي : هو الذي يقبل
عذرك و يسامحك أذا أخطأت و يسد مسدك في غيابك

الصديق الحقيقي : هو الذي يظن بك الظن الحسن
و أذا أخطأت بحقه يلتمس العذر ويقول في نفسه لعله لم يقصد

الصديق الحقيقي : هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك

الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن
و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر

الصديق الحقيقي : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما


الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك اذا راى عيبك و يشجعك اذا رأى منك
الخير ويعينك على العمل الصالح

الصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام
اذا لقاك و يسعى في حاجتك اذا احتجت اليه

الصديق الحقيقي : هو الذي يدعي لك بظهر الغيب دون ان تطلب منه ذلك

الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية او معنوية


الصديق الحقيقي : هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه


الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل
من مصاحبته و السير معه

الصديق الحقيقي : هو الذي يفرح اذا احتجت اليه و يسرع لخدمتك دون مقابل

الصديق الحقيقي : هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه



تغير مفهوم هذه الكلمة في زماننا واصبحت هناك صداقة واحدة تسمى صداقة المصالح




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&


وهذه قصة تبين روعة الصداقة ..



ظل الصديقان يسيران في الصحراء يومين كاملين

حتى بلغ بهما العطش والتعب واليأس مبلغاً شديدا

وبعد جدال واحتداد حول أفضل الطرق للوصول إلى حيث الأمان والماء

صفع أحدهم الآخر

فلم يفعل المصفوع أكثر من أن كتب على الرمل

تجادلت اليوم مع صديقي فصفعني على وجهي

ثم واصلا السير إلى أن بلغا عيناً من الماء

فشربا منها حتى ارتويا ونزلا ليسبحا

ولكن الذي تلقى الصفعة لم يكن يجيد السباحة

فأوشك على الغرق

فبادر الآخر إلى إنقاذه

وبعد أن استرد الموشك على الغرق (وهو نفسه الذي تلقى الصفعة) أنفاسه

أخرج من جيبه سكيناً صغيرة

ونقش على صخرة

اليوم أنقذ صديقي حياتي

هنا بادره الصديق الذي قام بالصفع والإنقاذ بالسؤال

لماذا كتبت صفعتي لك على الرمل وإنقاذي لحياتك على الصخر؟

فكان أن أجابه

لأنني رأيت في الصفعة حدثاً عابراً

وسجلتها على الرمل لتذروها الرياح بسرعة

أما إنقاذك لي فعملٌ كبير وأصيل

وأريد له أن يستعصي على المحو فكتبته على الصخر..

أعجبتني هذه الحكاية

لأنني لاحظت أن هناك في الخصومة من يقلب المودة إلى عداوة وبغضاء

وهناك من لا يفوت للصديق هفوة أو زلة

مع أن الصحيح أن نقبل الأصدقاء على علاتهم

مدركين أنهم مثلنا ليسوا كاملين.

:"خير الإخوان من نسي ذنبك وذكر إحسانك إليه"

فكونوا خير الإخوان والاخوات
--
(( أعظم هندسة في العالم أن تبني جسرا من الامال فوق بحر من اليأس ))
************